العربية

الصين تسجن أكبر عدد من الصحفيين في العالم؛ الإحصاء العالمي يكشف عن ثاني أسوأ حصيلة في السجل التاريخي

أكثر من 200 صحفي سجين بسبب عملهم، وذلك للسنة الثالثة على التوالي، مما يعكس ازدياداً في سجن الصحفيين في البلدان ذات النظام الاستبدادي في العالم. الصين تسجن أكبر عدد من الصحفيين في عام 2014. تقرير خاص صادر عن لجنة حماية الصحفيين من إعداد شازده أوماري

متظاهرة مصرية تطالب بإطلاق سراح المصور الحر محمود ابو زيد (المعروف بمحمود شوكن) والذى سجن منذ أغسطس 2013 (أ.ب /عمر نبيل) .

17/12/2014 00:01 ET

وتتوفر أيضا في
English, Português, Türkçe, Español, Français, Русский

السلطات الجزائرية تحتجز صحفياً منذ أكثر من عام ودون أن توجه ضده أية اتهامات

نيويورك، 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 - تعرب لجنة حماية الصحفيين عن شجبها لسجن الصحفي الجزائري عبد السميع عبد الحي المحتجز منذ 18 أغسطس/آب 2013. وقد أبلَغت أسرته عن احتجازه في بدايات نوفمبر/تشرين الثاني، وفقاً لتقارير الأنباء.

15/11/2014 12:00 ET

الطريق إلى العدالة

كسر طوق الإفلات من العقاب في جرائم قتل الصحفيين

"عدم وجود عدالة في المئات من جرائم القتل ضد الصحفيين في جميع أنحاء العالم هي واحدة من أكبر الأخطار التي تهدد حرية الصحافة اليوم. وبينما نما الاهتمام الدولي بالقضية على مدى العقد الماضي، كان هناك تقدما طفيفا في خفض معدلات الإفلات من العقاب. وعلى الدول أن تظهر المزيد من الإرادة السياسية لتنفيذ الالتزامات الدولية ولإحداث تأثير على المعدلات العالية من العنف التى يواجهها الصحفيون بشكل روتيني. تقرير خاص من لجنة حماية الصحفيين."


28/10/2014 01:30 ET

الطريق إلى العدالة

حول هذا التقرير

إليزابيث ويتشل هي الكاتب الرئيسي لهذا التقرير، وهي مؤسِسة الحملة العالمية لمكافحة الإفلات من العقاب التي أطلقتها لجنة حماية الصحفيين. وقد أطلقت ويتشل الحملة عام 2007 وجمعت خمسة إصدارات سنوية من المؤشر العالمي السنوي للإفلات من العقاب الصادر عن اللجنة، إلى جانب إعداد العديد من التقارير الأخرى. عملت ويتشل في مجال حقوق الإنسان والصحافة أكثر من 15 عاماً وشاركت في تنفيذ مهمات في كل من باكستان ونيبال والفلبين وبلدان أخرى. ونظمت ويتشل مؤتمر قمة الإفلات من العقاب الذي عقدته لجنة حماية الصحفيين عام 2010 والذي ضم 40 ممثلاً من أكثر من 20 منظمة من منظمات حرية الصحافة. واهتم المؤتمر بتحديد التحديات والاستراتيجية الخاصة بمحاربة الإفلات من العقاب في مجال العنف بحق الصحفيين.

28/10/2014 01:29 ET

الطريق إلى العدالة

تصدير

بقلم ميروسلافا غونغادزي

إنها لحقيقة محزنة أن يعيش الصحفي في عالم اليوم حياة تغلب عليها سمة الخطر؛ إذ نستمع، نحن معشر الإعلاميين، كل يوم إلى تقارير عن جرائم تُرتكب بحق صحفيين، بدءاً بالترهيب وانتهاءً بالقتل. وعندما تُرتكب هذه الجرائم ضد أصدقاء أو أقارب أو زملاء لنا فإن وقعها علينا يكون أشد وطأة. وهنا تقف ثقافة الإفلات من العقاب، في أغلب الأحيان، حائلاً دون سعينا إلى إعمال العدالة في هذه الجرائم وتمكِّن المسؤولين عنها -سواء أكانوا ينتمون إلى سلطات الدولة أم إلى النخب المتنفذة- من اعتراض البحث عن الحقيقة بأشد الطرق دموية.

28/10/2014 01:28 ET

الطريق إلى العدالة

1. ما معنى الإفلات من العقاب؟

في عام 1981، أي في السنة التي تأسست فيها لجنة حماية الصحفيين، سقطت الأرجنتين في فخ ما يُسمى بالحرب القذرة، التي تعرض أثناءها العشرات من الصحفيين للاختفاء القسري ولم يُرَ معظمهم ثانية. ولم يقم أحد حتى يومنا هذا بتوثيقٍ ممنهج لجرائم القتل التي طالت الإعلاميين ولا يعلم أحد على وجه الدقة عدد الصحفيين الذين قضوا نحبهم. فليس من المفاجئ إذن، في ظل غياب المعلومات، أن اهتماماً دوليا ضئيلاً فقط أُولي لحالات اختفاء الصحفيين أو للكارثة الحقوقية الإنسانية التي كان يسعى كثير من الصحفيين الذين قُتلوا إلى تغطية أخبارها.

28/10/2014 01:27 ET

الطريق إلى العدالة

2. قياس التقدم إزاء الواقع المستعصي

في نوفمبر/ تشرين الثاني 2013، أدرجت الجمعية العامة للأمم المتحدة قضية الإفلات من العقاب على جدول الأعمال الدولي.

يصف القرار المتعلق بسلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب، الذي أُقر بالإجماع، غياب العدالة بالنسبة للضحايا بأنه "أحد التحديات الرئيسية أمام تعزيز حماية الصحفيين". ويحث القرار الدول الأعضاء على "كفالة المساءلة عن طريق إجراء تحقيقات محايدة وسريعة وفعالة في جميع ما يدعى وقوعه في نطاق ولايتها من أعمال عنف ضد الصحفيين والعاملين في وسائط الإعلام". وكذلك حث الحكومات على "تقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة وضمان وصول الضحايا إلى سبل الانتصاف المناسبة". وقد أعلن القرار يوم الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني يوماً عالمياً لإنهاء الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين.

28/10/2014 01:26 ET

الطريق إلى العدالة

3. أين يترعرع الإفلات من العقاب

; بلغت أجواء الإفلات من العقاب ذروة مأساوية يوم 23 نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2009، عندما نصب مسلحون كميناً لموكب من السيارات يرافق المرشح السياسي إسماعيل "توت" منغوداداتو بينما كان على وشك التقدم بأوراقه ترشحه لمنصب حاكم إقليم في الفلبين. قام المهاجمون بقتل 58 شخصاً كان من بينهم 30 صحفياً واثنين من العاملين في الإعلام، وهي أكبر حصيلة قتلى تقع في صفوف الصحفيين في حدث واحد منذ أن بدأت لجنة حماية الصحفيين بمتابعة هذا الشأن في عام 1992.

28/10/2014 01:25 ET

الطريق إلى العدالة

لغز قضية مقتل نتاليا إستيميروفا الذي لم يُحل

يمتلك جهاز الأمن المتطور للغاية في روسيا القدرة التحقيقية والقضائية لملاحقة المشتبه بهم قضائياً في جرائم قتل الصحفيين التي لم يحل لغزها والبالغ عددها 14 جريمة قتل وقعت في روسيا خلال العقد الماضي، اعتماداً على رواية قيادتها على الأقل. فقد تباهى رئيس لجنة التحقيق الكساندر باستريكين في إعلان بثه التلفزيون في يناير/ كانون الثاني 2014 بأن الجهاز ينجح في الكشف عن القتلة في 90 من جرائم القتل في روسيا. صحيح أن الكرملين أحرز تقدما-ولو متأخراً جداً- في التوصل إلى إدانات في قضية آنا بوليتكوفسكايا، إلا أن كفاءة التحقيقات في قضايا أخرى قُتل فيها صحفيون تنحى إلى التلاشي خاصة عندما تشير أصابع الاتهام نحو مشتبه بهم يمثلون إحراجاً من الناحية السياسية. ومن النادر أن نرى هذا النمط بالوضوح الذي يبرز به في قضية قتل الصحفية والمدافعة البارزة عن حقوق الإنسان ناتاليا إستيميروفا.

28/10/2014 01:24 ET

الطريق إلى العدالة

4. الخطوات المؤثرة وغير المؤثرة

في 3 مايو/ أيار من عام 2011، سافر مندوبون عن لجنة حماية الصحفيين إلى باكستان لبحث المخاوف من تزايد الهجمات على الصحفيين والمعدل المترفع من الإفلات من العقاب في هذا البلد. كانت تلك لحظات درامية، فقد كانت القوات الأمريكية قد قتلت في اليوم السابق للزيارة أسامة بن لادن في مدينة أبوت أباد المجاورة. لكن الرئيس الباكستاني آصف علي زرداي أوفى بالتزامه بلقاء اللجنة لمناقشة العدد الآخذ في التزايد من الصحفيين الباكستانيين الذين يقتلون بسبب عملهم في الصحافة، وغياب الملاحقة القضائية للمعتدين.

28/10/2014 01:23 ET

وسائل الإعلام الاجتماعية

عرض الكل »