العربية


قد تبدو كردستان العراق هادئة عند مقارنتها بكثير من مناطق الشرق الأوسط الأخرى، ولكن كلما اشتعلت جذوة التوتر السياسي الداخلي في هذا الإقليم، كلما حدقت الأخطار بوسائل الإعلام فيه. وفي ظل حالة الإفلات من العقاب عن اعتداءات تتم بحق الصحافة، ومنها القتل والإحراق المتعمد للمقرات، يرى الصحفيون أن عليهم ممارسة رقابة ذاتية عند تناول موضوعات مثل الدين وانعدام العدالة الاجتماعية والفساد المرتبط بمسؤولين متنفذين. تقرير خاص للجنة حماية الصحفيين من إعداد نامو عبدالله

جنازة الصحفي الكردي كاوه كرمياني، الذي قُتل في ديسمبر/كانون الأول 2013.
(وكالة الأنباء الفرنسية/ شوان محمد)

نيويورك، 15 أبريل/نيسان 2014 - أصيب صحفيان مصريان برصاص حي في يوم الإثنين بينما كانا يغطيان مصادمات وقعت في القاهرة بين قوات لأمن وطلاب جامعيين مؤيدين لجماعة الأخوان المسلمين، وفقاً لتقارير الأنباء. وقد أدت المصادمات إلى مقتل طالب واحد على الأقل، حسب تقارير الأنباء.

مؤشر الإفلات من العقاب لعام 2014 الذي تصدره لجنة حماية الصحفيين يسلط الضوء على البلدان التي يُقتل فيها الصحفيون فيما يظل القتلة أحراراً طلقاء.

صورة التقطتها شبكة شام الإخبارية، وهي منظمة إخبارية يقودها مواطنون تعمل من دمشق، ويظهر في الصورة مباني مدمرة من جراء القصف العنيف. (وكالة أسوشيتد برس/ شبكة شام الإخبارية)
بقلم: بورجا بيرغاريتش وجين-بوول مارثوز/ موظفان في برنامج أوروبا وآسيا الوسطى في لجنة حماية الصحفيين

نيويورك، 4 مارس/آذار 2014 - تعرب لجنة حماية الصحفيين عن ترحيبها بالإفراج عن صحفي سجين في مصر وتطالب السلطات المصرية بالإفراج عن جميع الصحفيين المحتجزين. وبينما يجري العمل حالياً على الإفراج عن صحفي آخر، بدأت في يوم الأربعاء محاكمة ثلاثة صحفيين محتجزين يعملون في قناة 'الجزيرة' التي تتخذ من قطر مقراً لها، وفقاً لتقارير الأنباء.

تقارير من الخطوط الأمامية ومقالات تحليلية من قبل خبراء لجنة حماية الصحفيين تغطي مجموعة من الموضوعات ذات الأهمية القصوى للصحفيين. قيام الحكومات بتخزين بيانات المعاملات ومحتوى الاتصالات الخاص بالصحفيين. انخراط وسائل الاعلام والمال في عمليات شد وجذب، و أصحاب وسائل الإعلام يترددون في عرض الموضوعات المسيئة للصين بينما المعلنين قادرون على بسط نفوذهم بصورة مثيرة للدهشة. في سوريا، يصرُ الصحفيون على نشر الأخبار وسط فوضى النزاع. في فيتنام، الحكومة تحاول محاولة خرقاء لجعل شبكة الإنترنت تحت السيطرة مرة أخرى. وعلى الصعيد العالمي، القضاء على الشهود أصبحت وسيلة سهلة جدا لإعاقة العدالة فى حوداث قتل الصحفيين.

على الرغم من المديح الذي أسبغه الملك حمد على الصحافة بوصفها "ركناً لحقوق الإنسان ومرآة لديمقراطيتنا الناشئة"، واصلت الحكومة البحرينية قمعها ضد كل شخص يتحدى روايتها الرسمية. وقد تعرض الصحفيون الذين يغطون الاحتجاجات التي نظمتها المعارضة لمضايقات واعتقالات وإجراءات طرد من البلد، في حين تعرض بعضهم لاعتداءات على يد المتظاهرين الذين اعتبروهم متحيزين. وقد احتجزت الحكومة ثلاثة مدونين ومصورين على الأقل عشية التظاهرات الكبيرة التي انطلقت في 14 أغسطس/آب. كما ثبتت محكمة حكم البراءة الصادر لمصلحة شرطية متهمة بتعذيب صحفية في عام 2011. وواصلت السلطات قمعها للتعبير على شبكة الإنترنت من خلال حجب المواقع الإلكترونية والتسلل إلى حسابات مواقع التواصل الاجتماعي ومقاضاة المواطنين الذين يوجهون إهانات للمسؤولين الرسميين، وتنظر الحكومة حالياً في وضع قيود على خدمات الاتصالات عبر شبكة الإنترنت. وقد اضطر المدون البحريني علي عبد الإمام، الذي أدين باتهامات بمناهضة الدولة، إلى الفرار إلى المنفى بعد اختبائه عن عيون السلطات البحرينية لمدة عامين.

إن وضع حرية الصحافة في اليمن في عام 2013 يعكس مناخ الغموض وانعدام الأمن الذي يلف البلد خلال المرحلة الانتقالية بعد عقود من حكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح. وتواجه الصحافة تبعات خطيرة لعجزها عن تحرّي طريقها عبر الشبكة المعقدة من الخطوط الحمراء التي فرضتها الحكومة والجماعات القبلية والفصائل السياسية. وتلقى العديد من الصحفيين تهديدات بالقتل بعد أن اجتازوا الخطوط الحمراء تلك، كما واجه العديد من الصحفيين تهديدات أو اعتداءات من مهاجمين متنوعين. وقد وثقت لجنة حماية الصحفيين ما لا يقل عن سبع حالات اختطاف ضد صحفيين على امتداد العام، وتم أفرج عنهم جميعاً لاحقاً. وجرت احتجاجات بمناسبة الذكرى السنوية للحرب الأهلية التي شهدتها البلد لفترة وجيزة، وتعرض الصحفيون الذين غطوا التظاهرات لاعتداءات ارتكبها متظاهرون ومسلحون مجهولون وعناصر في قوات الأمن. وواصلت الحكومة ملاحقة الصحفيين قضائياً بطائفة من الاتهامات، بما في ذلك القذف وإهانة مسؤولين حكوميين. ومع ذلك ثمة تطورات تدعو للتفاؤل. فقد أفرجت السلطات عن الصحفي المستقل عبد الإله حيدر شايع في يوليو/تموز بعد أن أمضى ثلاث سنوات في السجن، وكذلك لم توثّق لجنة حماية الصحفيين حالة أي صحفي سجين في اليمن وذلك للمرة الأولى منذ عام 2009. ولم توثق اللجنة أيضاً وللسنة الثانية على التوالي مقتل أي صحفي في اليمن بسبب عمله.

تونس، وهي التي ألهمت الانتفاضات في أماكن متعددة في الشرق الأوسط، ما زالت تواصل كفاحها لتحقيق طموحات ثورتها، بما في ذلك ضمان حرية الصحافة. فقد تعرض صحفيون لاعتداءات بينما كانوا يغطون الاحتجاجات، وأفاد بعضهم بأنهم تلقوا تهديدات بالقتل على خلفية انتقادهم للحزب الحاكم. وقد أعدت الحكومة مسودة دستور انتقدته الجماعات المحلية المعنية بحرية الصحافة ووصفته بأنه لا يلبي المعايير الدولية فيما يخص حرية الصحافة. وكانت المسودة النهائية للدستور قيد النظر في أواخر عام 2013 إذ علّق المجلس الوطني التأسيسي عمله بسبب التوترات السياسية. وقد تبيّنت ضرورة الحماية الدستورية في تونس، حيث قامت الحكومة بسجن صحفيين وفرض غرامات عليهم بسبب دعاوى قذف وتشهير، حتى أنها حاكمت بعضهم أمام محاكم عسكرية. وقد نظّم الصحفيون إضراباً عاماً احتجاجاً على الاعتداءات على حرية التعبير، وطالبوا بتنفيذ المرسوم 115 الذي يحظر سجن الصحفيين بسبب عملهم. وفي مايو/أيار، أسست الحكومة الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري، وهي هيئة ذاتية التنظيم مسؤولة عن الإعلام.

صنفت لجنة حماية الصحفيين سوريا، وللسنة الثانية على التوالي، بأنها البلد الأشد فتكاً بالصحفيين في العالم. كما واجه الصحفيون تهديدات جديدة خلال عام 2013 إذ عززت الجماعات الإسلامية المتطرفة نفوذها في المناطق التي يسيطر عليها الثوار، كما شهدت جماعات الثوار مزيداً من القتال فيما بينها. اختُطف عدد غير مسبوق من الصحفيين أثناء العام؛ ويُعتقد أن العديد منهم محتجزون لدى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبط بتنظيم القاعدة. بيد أن عمليات الخطف لا تقتصر على المجموعات المتطرفة، فالفصائل المسلحة المرتبطة بالنظام وتلك المرتبطة بقوات الثوار تورطت في انتهاكات ضد الصحافة بما في ذلك عمليات احتجاز وقتل. وعلى امتداد العام، وإذ نجحت الجماعات المسلحة بإسكات الأصوات المعارضة وبإفلات تام من العقاب، تناقص عدد الصحفيين المستعدين لتحمل المخاطرة من أجل تغطية النزاع في سوريا. ورفض العديد من الصحفيين الدوليين دخول سوريا، في حين فر صحفيون محليون إلى المنافي خشية من تعرضهم للقتل.

العناوين السابقة »



حجم النص
A   A   A

الشرق الاوسط و شمال أفريقيا

التصنيفات الأخيرة
أشترك
اشترك