سوريا

التطورات الرئيسية

» .تُعتبر سوريا بأنها أخطر بلد للصحفيين في العالم

» .جميع أطراف النزاع تستهدف الصحفيين بالاختطاف والقتل

تدهورت ظروف عمل الصحافة بشدة منذ انطلاقة الانتفاضة السورية في عام 2011. وقد واصلت الحكومة السورية تعتيمها الإعلامي من خلال منع دخول معظم الصحفيين الدوليين والسيطرة على التغطية الإخبارية المحلية. وقد لجأ الصحفيون الأجانب إلى تهريب أنفسهم إلى البلاد، غالباً عبر الحدود مع تركيا ولبنان، كي يتمكنوا من تغطية النزاع. وقد واجه المواطنون الصحفيون مخاطر شديدة لتصوير الاضطرابات وتوثيقها. وقد احتجزت السلطات عشرات الصحفيين خلال العام وثمة تقارير بأن بعضهم تعرض للتعذيب أثناء احتجازهم من قبل الدولة. وقد تعرض صحفيون دوليون ومحليون للاختطاف على يد القوات الحكومية وقوات الثوار وجماعات إسلامية متطرفة غير سورية، وظل بعضهم في عداد المفقودين بحلول نهاية العام. ومع تجاوز عدد الصحفيين القتلى 28 قتيلاً جراء رصاص القناصة أو النيران المتقاطعة، فقد صنفت لجنة حماية الصحفيين سوريا على أنها أخطر بلد في العالم للصحافة في عام 2012. وعلى الرغم من أن العديد من الصحفيين الضحايا سقطوا على يد القوات الحكومية، إلا أن اعتداءات عديدة ضد الصحفيين أو وسائل الإعلام ممن يُعتبرون مؤيدين للحكومة تُعزا إلى قوات الثوار، بما في ذلك تفجيران استهدفا محطة تلفزيونية.



  • 28

    صحفياً لقوا مصرعهم في عام 2012
  • 15

    سجيناً في 1 كانون الأول/ديسمبر
  • 21

    صحفياً اختُطفوا
  • 3rd

    أكثر دولة فرضاً للرقابة
 

وثّقت لجنة حماية الصحفيين ازدياداً حاداً في الخسائر في الأرواح مقارنة بالعام 2011، وهو العام الذي انطلقت فيه الانتفاضة السورية. وقد انخفضت الخسائر في الأرواح في البلدان الأخرى في المنطقة خلال عام 2012.

مقارنة بين الخسائر في الأرواح في بلدان المنطقة

البحرين

bahrain

مصر

egypt

إيران

iran

العراق

iraq

إسرائيل والمناطق الفلسطينية المحتلة

0 in 2011, 2 in 2012

ليبيا

libya

سوريا

syria

تونس

tunisia

اليمن

yemen
 

وثّقت لجنة حماية الصحفيين في إحصائها السنوي الدولي الذي تجريه في 1 كانون الأول/ديسمبر تصاعداً حاداً أيضاً في عدد الصحفيين المحتجزين في سوريا. وقد احتجز العديد من الصحفيين لعدة أشهر ودون توجيه اتهامات إليهم، بمن فيهم صحفي دولي واحد.

عدد الصحفيين السجناء مع مرور الوقت
 

تعرّض ما لا يقل عن 21 صحفياً محلياً ودولياً للاختطاف في عام 2012 من قبل الأطراف المختلفة للنزاع، بمن فيهم القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها؛ والثوار والجماعات المرتبطة بهم؛ وجماعات إسلامية متطرفة غير سورية، وفقاً لأبحاث لجنة حماية الصحفيين. ومن بين هؤلاء الصحفيين الـ 21، تم الإفراج عن ثلاثة عشر منهم مع نهاية العام.

حالات الاختطاف حسب الشهور
 

صنّفت لجنة حماية الصحفيين سوريا من بين أكثر 10 بلدان فرضاً للرقابة في العالم. ومنذ أخذ المتظاهرون يطالبون في آذار/مارس 2011 بإسقاط بشار الأسد، فرضت الحكومة تعتيماً على التغطية الإخبارية المستقلة، فحظرت دخول الصحفيين الدوليين إلى البلاد واحتجزت الصحفيين المحليين الذين أوردوا أية تغطية تتعارض مع ما تقوله الحكومة واعتدت عليهم.

أكثر 10 بلدان فرضاً للرقابة خلال عام 2012 حسب تصنيف لجنة حماية الصحفيين
censored_iran
1. أريتريا
2. كوريا الشمالية
3. سوريا
4. إيران
5. غينيا الاستوائية
6. وزبكستان
7. بورما
8. المملكة العربية السعودية
9. كوبا
10. بيلاروس



عرض الشرائح: سنة في صور

Slideshow: Year in Photos