العراق

لتطورات الرئيسية

.ازدياد التهديدات والاعتداءات ضد الصحافة مع تصاعد العنف «

.السلطات تقوم بإسكات الصحفيين من خلال الاحتجاز والمداهمات والدعاوى القضائية «

نشر مراسل صحيفة 'نيويورك تايمز' المتوفى، آنتوني شديد، كتاباً في عام 2006 لخص فيه مستقبل العراق بأنه "غامض". وبعد سبع سنوات على ذلك، ظل الغموض يؤدي إلى مفاقمة التهديدات التي يواجهها الصحفيون. فقد تعرضت مكاتب الصحف لاعتداءات على يد مهاجمين مجهولين، كما تعرض الصحفيون لتهديدات واعتداءات وعمليات احتجاز. وقتل 10 صحفيين على الأقل خلال عام 2013، لكن ظلت هوية الجناة ودوافعهم غير واضحة. وعلى الرغم من حالة الغموض، ثمة حقيقة ظلت واضحة: وهي أن مسؤولي الحكومة المركزية وسلطات المنطقة الكردية سعوا مراراً وتكراراً لإسكات الأصوات الناقدة عبر مزيج من الاعتقالات والحرمان من أوراق الاعتماد الصحفية، وتعليق ترخيص القنوات التلفزيونية، ومداهمات لمكاتب وسائل الإعلام. وواصل الصحفيون العراقيون مطالبتهم بتعديل قانون حماية الصحفيين، والذي انتقدته لجنة حماية الصحفيين بسبب غموضه والمواد التقييدية التي يتضمنها. وفي بارقة للأمل، سحب البرلمان العراقي مشروع قانون لجرائم المعلوماتية كان من شأنه فرض قيود على الصحافة الإلكترونية. ومع ذلك، فمع انتشار الغموض وتراجع الوضع الأمني، واصل الصحفيون الفرار إلى المنافي بسبب خشيتهم من تدهور العراق إلى الأيام القاتمة للحرب الأهلية.



  • 0

    عدد جرائم قتل الصحفيين التي نظر فيها القضاء
  • 20

    عدد الصحفيين الذين فروا إلى المنافي
  • 0

    عدد الصحفيين السجناء
  • 10

    عدد المحطات التلفزيونية التي تم تعليق بثها في يوم واحد
 

لم تتمكن السلطات العراقية من إدانة إي شخص عن جرائم قتل 100 صحفي خلال العقد الماضي، لذلك ظل العراق أسوأ بلد في العالم من حيث الإفلات من العقاب.

وفي حين حدثت بعض تلك الجرائم في وسط فوضى العنف الطائفي أثناء الحرب التي قادتها الولايات المتحدة، إلا أن العديد من الجرائم يمكن حلها فوراً إذا ما أظهرت السلطات رغبة في حلها. ولم تجد لجنة حماية الصحفيين أي إشارة على أن السلطات تعمل على حل أي من تلك الجرائم.

وللسنة السادسة على التوالي، ظل العراق يتصدر مؤشر الإفلات من العقاب الذي تعدّه لجنة حماية الصحفيين، وهو يحسب عدد جرائم القتل التي لم تُحل كنسبة من عدد سكان كل بلد.

مؤشر الإفلات من العقاب للعام 2013 الذي تعدّه لجنة حماية الصحفيين
CPJ's 2013 Impunity Index
1. العراق
2. الصومال
3. الفلبين
4. سريلانك
5. كولومبيا
6. أفغانستان
7. المكسيك
8. باكستان
9. روسيا
10. البرازيل
11. نيجيريا
12. الهند


 

أدى الغموض السياسي وتصاعد العنف والتهديدات المباشرة إلى دفع 20 صحفياً عراقياً على الأقل للفرار من البلد خلال السنوات الخمس الماضية. ويحتل العراق المرتبة السادسة في العالم من حيث عدد الصحفيين الذين يلجأون إلى المنفى، حسب أبحاث لجنة حماية الصحفيين.

البلدان التي فر منها أكبر عدد من الصحفيين خلال الفترة, 2008-2013:
exiled_iraq_ar

 

واصلت السلطات العراقية والكردية احتجاز الصحفيين لفترات قصيرة على امتداد العام، ولكن لجنة حماية الصحفيين لم توثق أي حالة صحفي سجين عندما أجرت إحصاءها السنوي للصحفيين السجناء في 1 ديسمبر/كانون الأول.

عدد الصحفيين السجناء مع مرور الوقت حسب إحصاءات لجنة حماية الصحفيين:
 

علّقت الحكومة العراقية في 28 أبريل/نيسان تراخيص 10 قنوات تلفزيونية فضائية مؤيدة للطائفة السنية، وقالت في بيان أصدرته بأن هذه القنوات استخدمت "لهجة طائفية" للتحريض على العنف ضد قوات الأمن، وعملت على ترويج "منظمات إرهابية محظورة".

وكمثال على "التغطية غير المهنية" لهذه القنوات المحظورة، أشارت السلطات إلى التغطية التي بثتها تلك القنوات لعملية مداهمة بلدة الحويجة بالقرب من كركوك، حيث هاجمت القوات الحكومية تظاهرات نظمها مواطنون من الطائفة السنية ضد الحكومة الاتحادية التي تسيطر عليها الطائفة الشيعية. وقد قتل عشرات المواطنين في العنف الذي جرى خلال هذه العملية.


تفاصيل لعملية الرقابة:

القنوات التلفلزيونية

بغداد، الشرقية، الشرقية الإخبارية، البابلية، صلاح الدين، أنوار 2، التغيير، الفلوجة، الغربية، والبث الدولي لقناة الجزيرة.

هيئة الإعلام والاتصالات

هيئة الإعلام والاتصالات هي الجهة المسؤولة عن تنظيم وسائل الإعلام العراقية، وقد اتهمت القنوات الفضائية ببث "تغطية غير مهنية" وعلقت ترخيصها بعد ما أطلقت عليه "انتهاكات متكررة وتصاعد النهج الطائفي في هذه القنوات".

الأمر 65 لسنة 2004

تذرعت هيئة الإعلام والاتصالات بالأمر رقم 65 لسنة 2004 الذي يتيح للحكومة العراقية إغلاق وسائل الإعلام التي تنتهك شروط ترخيصها. وقد صدر هذا الأمر أثناء الاحتلال الأمريكي وقبل إقرار الدستور العراقي الحالي.

»
«
التغطية الرئيسية خلال عام 2013
 »
«




 



الاعتداءات على الصحافة: قائمة المحتويات