المغرب

التطورات الرئيسية

.السلطات تقمع الصحفيين الذين ينتقدون الملكية «

.إدانة صحفي بتهمة القذف الجنائي «

واصلت الحكومة المغربية ممارستها باستهداف الصحفيين ووسائل الإعلام الذين ينشرون تغطية ناقدة للموضوعات المحظورة، مثل صحة الملك أو شؤون الأسرة المالكة. وقد أدانت المحكمة محرر صحفي يعمل في صحيفة أسبوعية بتهمة القذف، وذلك بسبب مقال كتبه وقال فيه إن وزيراً في الحكومة تناول مشروباً كحولياً. وفرضت المحكمة على الصحفي دفع غرامة وأصدرت بحقه حكما بالسجن لمدة شهرين مع وقف التنفيذ. كما وجهت السلطات تهمة ترويج الإرهاب ضد محرر صحفي آخر بموجب قانون مكافحة الإرهاب الصادر عام 2003 بسبب نشر رابط إلكتروني يُظهر مقطع فيديو نشرته مجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة. وبعد حملة احتجاج دولية شاركت فيها أكثر من 60 منظمة معنية بحرية التعبير، أفرجت السلطات عن الصحفي بالكفالة، ولكنه ما زال يواجه الاتهامات في المحكمة. ووثقت لجنة حماية الصحفيين في إحصائها السنوي للصحفيين السجناء الذي أجرته في 1 ديسمبر/كانون الأول، وجود صحفي واحد خلف القضبان، وهو عدد يقل عما كان عليه في السنوات الماضية.



  • 1

    عدد الصحفيين السجناء
  • 38

    عدد الأيام التي أمضاها صحفي في السجن
  • 2

    شهرين سجن مع وقف التنفيذ مدة حكم قضائي ضد صحفي
  • 8th

    مرتبة المغرب في معدل انتشار الإنترنت
 

كان يوجد صحفي واحد على الأقل خلف القضبان في المغرب عندما أجرت لجنة حماية الصحفيين إحصاءها السنوي في 1 ديسمبر/كانون الأول. اعتقلت السلطات في مايو/أيار 2012 المدون المغربي المعروف محمد سقراط الذي ظل ينتقد الملكية، وصدر بحقه حكم بالسجن لمدة عامين بتهمة حيازة مخدرات والاتجار بها، وفقاً لتقارير الأنباء.

عدد الصحفيين السجناء في المغرب مع مرور الوقت:
 

اعتقلت السلطات المغربية في 17 سبتمبر/أيلول الصحفي علي أنزولا، محرر الموقع الإلكتروني الإخباري 'لكم'، واحتجزته لمدة تزيد عن شهر بسبب مقال إخباري نشره على موقع 'لكم' في يوليو/تموز.

وأشارت المقالة التي تسببت في سجنه إلى تقرير نشرته الصحيفة الإسبانية البارزة 'إل باييس' التي تضمنت رابطاً إلكترونياً مباشراً إلى مقطع فيديو على موقع يوتيوب يُزعم بأن مصدره هو تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، وهو فرع لتنظيم القاعدة في شمال أفريقيا. وقد تضمن مقطع الفيديو انتقادات للملك المغربي محمد السادس.

ويواجه أنزولا محاكمة بتهمة "مناصرة أعمال تصل إلى جرائم إرهاب" و "تقديم مساعدة لمرتكبي عمل إرهابي أو شركاء بارتكابه"، وفقاً لتقارير الأنباء. وإذا أدين الصحفي بالتهم المنسوبة إليه، فسيواجه حكما بالسجن لمدة تتراوح ما بين ستة أعوام إلى 20 عاماً.

وقد طالبت ستون منظمة بالإفراج عن أنزولا ودافعت عن الصحفي في مواجهة مزاعم السلطات بأن المقالة "تناصر الإرهاب" و "تشرع في عمل إرهابي".

وفي 20 نوفمبر/تشرين الثاني، كتب أنزولا للجنة حماية الصحفيين وقال إنه خرج من السجن. وكانت محاكمته مستمرة في نهاية عام 2013.

 

فرضت المحكمة غرامة وحكماً بالسجن لمدة شهرين مع وقف التنفيذ في يونيو/حزيران بحق الصحفي يوسف ججيلي، رئيس تحرير المجلة الأسبوعية التحقيقية 'الآن' وذلك على خلفية إدانته بتهمة القذف الجنائي.

وكان ججيلي قد أورد خبراً بأن عبد القادر أعماره، وزير الصناعة والتجارة في الحكومة الإسلامية الحالية، طلب توصيل شامبانيا إلى غرفة فندقية كان مقيماً فيها بينما كان في رحلة خارج البلاد على حساب الأموال العامة. وقد أنكر الوزير هذه الواقعة. وتعتبر هذه المزاعم محرجة للوزير لأن الدين الإسلام يحظر تناول الكحول.

أنكر أعمارة هذه المزاعم واتهم ججيلي بتلفيق القصة، حسب تقارير الأنباء. وبعد أن نشر ججيلي فاتورة من الفندق يظهر عليها بند شراء الشمبانيا وتحت اسم الوزير، قال الوزير إنه كان خارج الغرفة في وقت تسجيل هذا الطلب، حسبما أفادت التقارير.

وتم توجيه اتهام ضد ججيلي بموجب قانون الصحافة المغربي، والذي يعاقب الصحفيين بالسجن لمدة سنة وغرامات باهظة فيما إذا أدينوا بتهمة القذف.

وقد استخدمت السلطات المغربية في السابق اتهامات القذف من أجل إسكات الصحفيين المستقلين، حسبما تُظهر أبحاث لجنة حماية الصحفيين. فما بين عامي 2009 و 2011 استهدفت السلطات عدة صحف بدعاوى جنائية مسيسة بسبب قيامها بانتقاد الحكومة أو لتغطيتها لموضوعات محظورة مثل صحة الملك أو شؤون الأسرة المالكة، حسبما تُظهر أبحاث لجنة حماية الصحفيين.

 

احتلت المغرب المرتبة الثامنة من حيث استخدام شبكة الإنترنت بين بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفقاً للاتحاد الدولي للاتصالات.

التوزيع الإقليمي لاستخدم شبكة الإنترنت مع مرور الوقت:



 



الاعتداءات على الصحافة: قائمة المحتويات