سوريا

التطورات الرئيسية

.سوريا هي البلد التي يُقتل فيه أكبر عدد من الصحفيين في العالم وللسنة الثانية على التوالي «

.عدد الصحفيين المفقودين في سوريا يفوق عددهم في أي بلد آخر في العالم «

صنفت لجنة حماية الصحفيين سوريا، وللسنة الثانية على التوالي، بأنها البلد الأشد فتكاً بالصحفيين في العالم. كما واجه الصحفيون تهديدات جديدة خلال عام 2013 إذ عززت الجماعات الإسلامية المتطرفة نفوذها في المناطق التي يسيطر عليها الثوار، كما شهدت جماعات الثوار مزيداً من القتال فيما بينها. اختُطف عدد غير مسبوق من الصحفيين أثناء العام؛ ويُعتقد أن العديد منهم محتجزون لدى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبط بتنظيم القاعدة. بيد أن عمليات الخطف لا تقتصر على المجموعات المتطرفة، فالفصائل المسلحة المرتبطة بالنظام وتلك المرتبطة بقوات الثوار تورطت في انتهاكات ضد الصحافة بما في ذلك عمليات احتجاز وقتل. وعلى امتداد العام، وإذ نجحت الجماعات المسلحة بإسكات الأصوات المعارضة وبإفلات تام من العقاب، تناقص عدد الصحفيين المستعدين لتحمل المخاطرة من أجل تغطية النزاع في سوريا. ورفض العديد من الصحفيين الدوليين دخول سوريا، في حين فر صحفيون محليون إلى المنافي خشية من تعرضهم للقتل.



  • 61

    عدد الصحفيين الذين اختُطفوا
  • 29

    عدد الصحفيين القتلى
  • 12

    عدد الصحفيين السجناء
  • 70

    عدد الصحفيين الذين يعيشون في المنفى
 

تعرض ما لا يقل عن 61 صحفياً للاختطاف أثناء عام 2013 على يد الأطراف المختلفة في النزاع، بما في ذلك قوات الحكومة والميليشيات المؤيدة لها، وجماعات الثوار أو جماعات مرتبطة بها، وجماعات إسلامية متطرفة من غير السوريين، وفقاً لما تُظهره أبحاث لجنة حماية الصحفيين. وفي عام 2012، وثقت لجنة حماية الصحفيين 23 حالة اختطاف على الأقل ذهب ضحيتها صحفيون محليون ودوليون.

وقد نجح بعض الصحفيين بالفرار وأُفرج عن صحفيين آخرين، ولكن بحلول نهاية عام 2013 كان ثمة ما يقارب 30 صحفياً في عداد المفقودين. ويُعتقد أن بعضهم محتجزون لدى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبط بتنظيم القاعدة.
ثلاثة صحفيين اختطفهم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام:

خافيير إسبينوزا و ريكاردو غارثيا فيلانوفا

إسبينوزا هو مراسل الصحيفة الإسبانية اليومية 'إل موندو'، وغارثيا فيلانوفا هو مصور مستقل حائز على جوائز، وقد اختُطفا على يد رجال مسلحين عند حاجز تفتيش بالقرب من تل الأبيض في شمال سوريا في 16 سبتمبر/أيلول، وفقاً لأسرتي الصحفيين. وقد اقتيدا إلى مرفق للاحتجاز يديره تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في مدينة الرقة. وقالت أسرتا الصحفيين، اللتان لم تعلنا في البداية عن القضية، إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام رفض التفاوض من أجل الإفراج عن الصحفيين أو حتى توضيح سبب احتجازهما.

رامي الرزوق

وهو صحفي يعمل مع محطة الإذاعة المحلية المعارضة 'راديو أنا' وقد اختطفه تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام خلال مداهمة لمقر الإذاعة في 1 أكتوبر/تشرين الأول، حسبما أوردت المحطة. وداهم المسلحون المحطة الإذاعية مرة أخرى في 15 أكتوبر/تشرين الأول، وصادروا معدات البث والاتصال. وقالت المحطة إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يقوم "باستهداف الكوادر الصحفية السورية المستقلة، والأصوات الحرة ، يرهبها، يعيق عملها، ويشردها،ويخطف بعضها للسجن والاعتقال وصولا إلى حد التصفية بالخفاء، في استراتيجية واضحة لكي يسحق الصحافة الثورية ويخرس التعبير الحر ويفرض الرقابة والتضييق على الشعب السوري".
 

كانت سوريا هي البلد الأشد فتكاً بالصحفيين في العالم خلال هذا العام، إذ شهدت مقتل ما لا يقل عن 29 صحفياً محلياً ودولياً بسبب تغطيتهم للنزاع. ويتضمن هذا الرقم المصور الفرنسي المستقل أوليفر فويسن الذي أصيب بجراح في سوريا ومات متأثراً بجراحه.

البلدان الأشد فتكاً بالصحفيين:
killed_2012
1. العراق: 161
2. الفلبين: 76
3. سوريا: 61
4. الجزائر: 60
5. روسيا: 56
6. باكستان: 53
7. الصومال: 52
8. كولومبيا: 45
9. الهند: 32
10. المكسيك: 29
11. البرازيل: 27
12. أفغانستان: 24
13. تركيا: 21
14. سريلانكا:: 19
15. البوسنة: 19
16. رواندا: 17
17. طاجيكستان: 17
18. سيراليون: 16
19. بنغلاديش: 14
20. إسرائيل والمناطق الفلسطينية المحتلة: 12


 

وثّق الإحصاء العالمي للصحفيين السجناء الذي أجرته لجنة حماية الصحفيين في 1 ديسمبر/كانون الأول انخفاضاً طفيفاً في عدد الصحفيين المحتجزين لدى الحكومة مقارنة مع العام الماضي.

وقد قتل صحفي واحد، وهو عبد الرحيم كور حسن، مدير البث في إذاعة 'وطن أف أم' المحلية المعارضة، بينما كان محتجزاً في فرع فلسطين، وهو سجن رهيب يديره جهازالاستخبارات العسكرية ومعروف بالإساءات الشديدة التي تحدث فيه، حسبما أفادت إذاعة 'وطن إف أم'.

عدد الصحفيين السجناء في سوريا مع مرور الوقت
 

منذ بداية النزاع في سوريا في عام 2011، فرّ أكثر من 70 صحفياً سورياً إلى المنفى، حسب ما تُظهر أبحاث لجنة حماية الصحفيين.

هذا الخروج الجماعي للصحفيين يعكس الأزمة الهائلة للاجئين السوريين، إذ يُقدر بأن 40 بالمائة من سكان سوريا تشردوا من بيوتهم. وعلى الرغم من أسباب الفرار إلى المنفى تختلف بين صحفي وآخر، إلا أن النتائج متشابهة: فالصحفيون الذين يعيشون في المنافي يعانون من الخوف والفقر وانعدام اليقين، في حين تتراجع أوضاع حرية التعبير في البلد الذين يتركونه خلفهم، وفقاً لما يوضحه التقرير السنوي بشأن الصحفيين المنفيين الذي تعده لجنة حماية الصحفيين.

البلدان التي فر منها أكبر عدد من الصحفيين خلال الفترة 2008-13:
exiled_syria_ar




 



الاعتداءات على الصحافة: قائمة المحتويات