العربية

تنبيه بشأن السلامة: التغطية الإعلامية لتفشي فيروس كورونا

ضباط شرطة وجنود يقومون بفحص الركاب المغادرين من محطة القطار الرئيسية في ميلانو في إيطاليا في 9 مارس 2020. وقع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي مرسوم الحجر الصحي في وقت مبكر من 8 مارس للمنطقة الشمالية من البلاد في محاولة لوقف انتشار فيروس كورونا الجديد (كلاوديو فورلان / لابريس عبر AP.)

تم التحديث في 25 آذار/ مارس 2020

أعلنت منظمة الصحة العالمية في 11 آذار/ مارس 2020 تفشي فيروس كوفيد-19 (فيروس كورونا المستجد) جائحة (وباءً عالمياً) وأن عدد الإصابات يواصل ارتفاعه على مستوى العالم، بحسب ما أوردته المنظمة. ويعتبر مركز المصادر المتعلقة بفيروس كورونا بجامعة جون هوبكنز مصدراً مأموناً وموثوقاً لمواكبة أحدث التطورات على صعيد تفشي هذا الوباء.

12/03/2020 13:30 ET

وتتوفر أيضا في
English, Español, Türkçe, Português, Français, Русский

تنبيهات بشأن السلامة

تنبيه بشأن السلامة صادر عن لجنة حماية الصحفيين: العراق

في أعقاب الغارة التي شنتها القوات الأمريكية في 3 يناير/ كانون الثاني 2020 وأودت بحياة الجنرال الإيراني قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس، وهو زعيم ميليشيا عراقية، حذرت الميليشيات العراقية المؤيدة لإيران بأن "جميع خيارات الانتقام مفتوحة"، حسبما أوردت صحيفة ’ذي إنديبندنت‘.

08/01/2020 12:38 ET

بيانات صحفية

سوريا والمكسيك هما البلدان الأشد فتكاً بالصحفيين في عام 2019

مع انحسار النزاعات وجرائم قتل الصحفيين انتقاماً منهم على عملهم، تراجّع العدد الكلي للصحفيين الذين قتلوا بسبب عملهم تراجعاً كبيرا

نيويورك، 17 ديسمبر/ كانون الأول 2019--تراجَع عدد الصحفيين الذين لقوا حتفهم بسبب عملهم في عام 2019 إلى أدنى مستوى له منذ 17 عاماً، وذلك مع انحسار النزاعات الإقليمية الخطيرة وتراجُع عدد الصحفيين الذين قُتلوا انتقاماً منهم على عملهم إلى حده الأدنى منذ بدأت لجنة حماية الصحفيين بتتبع حالات قتل الصحفيين، وذلك وفقاً للتحليل السنوي الذي أصدرته اللجنة. ويمثل العدد جميع الصحفيين الذين قتلوا خلال الفترة ما بين 1 يناير/ كانون الثاني حتى 13 ديسمبر/ كانون الأول 2019.

17/12/2019 12:01 ET

تقارير   |   أفغانستان, السعودية

عدد الصحفيين القتلى يتراجع بشدة إذ بلغ عدد الاغتيالات الانتقامية حداً أدنى قياسياً

زهور تغطي تابوت الصحفي المكسيكي خورخي سيليستينو رويز فاسكيز، الذي قُتل في فيراكروس في أغسطس/ آب. وهذا الصحفي هو أحد خمسة صحفيين على الأقل اغتيلوا انتقاماً منهم على عملهم في المكسيك في عام 2019. (رويترز/ أوسكار مارتينيز)

مع توجه الحروب نحو التهدئة وانخفاض عدد جرائم قتل الصحفيين انتقاماً منهم على عملهم إلى مستوى قياسي، تراجع عدد الصحفيين القتلى بسبب عملهم تراجعاً شديداً في عام 2019. تقرير خاص صادر عن لجنة حماية الصحفيين من إعداد إيلينا بيسير

17/12/2019 11:59 ET

الكلمات

وسائل الإعلام الاجتماعية

عرض الكل »