مداهمة قناة الجزيرة وإغلاق 3 قنوات تلفزيونية أخرى في مصر

نيويورك، 3 يوليو/تموز 2013 - قامت السلطات الحكومية الجديدة في مصر والخاضعة للجيش بمداهمة مكتب قناة 'الجزيرة' المصرية اليوم وأوقفت بثها، كما أغلقت ثلاث قنوات تلفزيونية أخرى على الأقل وهي من القنوات المؤيدة لمحمد مرسي، وذلك في سلسلة تحركات مثيرة للقلق تبدو مصممة لقطع التغطية الإخبارية للفعاليات المؤيدة لمرسي، حسب تقارير الأنباء.

أوردت قناة 'الجزيرة' أن قوات الأمن داهمت مكتب قناة 'الجزيرة مباشر' المصرية في القاهرة في وقت متأخر من هذا اليوم، وعملت على تعطيل البث واحتجزت عدة أشخاص. وحدثت عملية المداهمة خلال بث مباشر، حسبما قالت القناة. وأوردت وكالة 'رويترز' للأنباء أيضاً نقلاً عن صحفي يعمل في القناة بأنه تمت إعاقة تظاهرة مؤيدة لمرسي.

وتوقف بث قناة 'مصر 25' التابعة لجماعة الإخوان المسلمين بعد بضعة دقائق من الخطاب الذي ألقاه اللواء عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع المصري، وأعلن فيه عن عزل محمد مرسي، حسبما أفادت وسائل الإعلام الحكومية. كما أن البث المباشر الذي كانت القناة تبثه عبر قناة 'الجزيرة' الإنجليزية توقف فجأة، وتوقف أيضاً بثها عبر موقع 'يوتيوب'. وكانت قناة 'مصر 25' تبث أخباراً وتعليقات تعكس وجهة النظر السياسية لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت صحيفة 'الأهرام' التي تديرها الحكومة كما أفاد حزب الحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان المسلمين إنه تم إيقاف بث قناتين مؤيدتين لمرسي هما قناة 'الحافظ' وقناة 'الناس' المرتبطان بأحزاب السلفيين. وقالت صحيفة 'الأهرام' إن عناصر من الشرطة دخلوا إلى مكاتب القنوات الثلاث في مدينة الإنتاج التلفزيوني.

وكما أوردت لجنة حماية الصحفيين في وقت مبكر من هذا اليوم، دخلت وحدات تابعة للجيش إلى غرف الأخبار التابعة لوسائل الإعلام الحكومية لمراقبة محتوى التغطية الإخبارية وضمان بث رسائل الجيش.

وقال شريف منصور، منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين، "نحن نشعر بالانشغال من جراء التقارير حول قيام السلطات بإغلاق البث التلفزيوني استناداً إلى الرأي السياسي. ونحن نحث الجيش ألا يحرم المصريين من مصادر المعلومات في هذه المرحلة المهمة".

·         للاطلاع على مزيد من البيانات والتحليلات حول مصر، يرجى زيارة الصفحة المخصصة لمصر على الموقع الإلكتروني التابع للجنة حماية الصحفيين، على هذا الرابط.

نشرت

مثل هذه المادة؟ دعم عملنا