مصر

2014

بلوق   |   بلوق, مصر

حرية الصحافة أصبحت الآن بيد السيسي

بقلم: كورتني سي. رادتش/ مدير قسم المناصرة والدعوة في لجنة حماية الصحفيين

سيتعين على الزعيم المصري المُنتخب مؤخراً، عبد الفتاح السيسي، مواجهة العديد من التحديات من موقعه كرئيس، بما في ذلك الأزمة الحقيقية التي تواجه حرية الصحافة في البلد. لم تكن الأوضاع جيدة أبداً للصحافة في مصر، إلا أنها تراجعت بشدة منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في الصيف الماضي. وكما أوضحت لجنة حماية الصحفيين في رسالة بعثتها قبل الانتخابات إلى عبد الفتاح السيسي ومنافسه الذي هُزم في الانتخابات، حمدين صباحي، قُتل ما لا يقل عن ستة صحفيين منذ عزل مرسي، كما يوجد حالياً 16 صحفياً خلف القضبان في مصر. واحتجزت السلطات عشرات الصحفيين الآخرين وأفرجت عنهم، مما خلق مناخاً من الخوف والقمع أثبط قدرة الصحفيين على تغطية التطورات السياسية والانتخابات الأخيرة.

28/05/2014 11:55 ET

وتتوفر أيضا في
English

الكلمات

رسائل   |   مصر

رسالة الى المرشحين في الانتخابات الرئاسية المصرية

إلى المرشحين في الانتخابات الرئاسية عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي: تكتب لجنة حماية الصحفيين إليكما كي تعرب عن انشغالها العميق بشأن أوضاع حرية الصحافة في مصر. فمنذ أن تأسست اللجنة في عام 1981، لم يتعرض الصحفيون المصريون أبدا لهذا القدر من التهديد من جراء الاعتداءات والسجن، وحتى الموت، حسبما تُظهر أبحاث اللجنة.

20/05/2014 09:22 ET

وتتوفر أيضا في
English

هجمات على الصحافة   |   مصر

مصر

تشهد الصحافة المصرية حالة استقطاب شديد، وقد عانت من طائفة من الأساليب القمعية على امتداد عام 2013، ابتداءً بالتهديدات القانونية والبدنية خلال حكم الرئيس السابق محمد مرسي، وانتهاءً بالرقابة الواسعة النطاق التي فرضتها الحكومة المدعومة من الجيش والتي استلمت الحكم بعد عزل مرسي. وكان الرئيس مرسي ومؤيدوه قد دفعوا نحو إقرار دستور قمعي، واستخدموا أنظمة مسيسة، ورفعوا دعاوى جنائية انتقامية، واستخدموا الترهيب البدني ضد الناقدين. وبعد عزل الرئيس مرسي، قامت الحكومة التي يقودها الجيش بإغلاق وسائل الإعلام المؤيدة لمرسي وأعاقت التغطية الصحفية الداعمة لجماعة الإخوان المسلمين والرئيس المعزول. وخلال ثلاثة أشهر، قُتل خمسة صحفيين على الأقل كما احتجزت السلطات عشرات الصحفيين دون توجيه اتهامات ضدهم. وداهمت السلطات ما لا يقل عن 10 محطات تلفزيونية ووسائل إعلامية، وكان خمسة صحفيين على الأقل قيد الاحتجاز عندما أجرت لجنة حماية الصحفيين إحصاءها السنوي للصحفيين السجناء. وفي سبتمبر/أيلول، عيّن الرئيس المؤقت لجنة مؤلفة من 50 عضواً لتعديل الدستور المصري الصادر عام 2012. وأعدّت اللجنة مسودة للدستور الجديد ستخفف عدة قيود مفروضة على الصحافة، بما في ذلك تحديد نطاق الملاحقة الجنائية للصحفيين. وستعرض مسودة الدستور على الاستفتاء العام في أواسط يناير/كانون الثاني 2014.

12/02/2014 01:02 ET