اسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة, الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تنبيه بشأن السلامة صادر عن لجنة حماية الصحفيين: تغطية الاحتجاجات في غزة

من المقرر أن تُنظم احتجاجات جماهيرية في قطاع غزة يوم 6 أبريل/ نيسان، وذلك في إطار الجولة الثانية من التظاهرات العديدة التي خُطط لها لمواجهة الرفض الإسرائيلي للسماح للفلسطينيين بالعودة إلى بيوتهم التي كانوا يسكنوها قبل عام 1948.

وقد أُصيب ما لا يقل عن 10 صحفيين فلسطينيين خلال الاحتجاجات التي وقعت في 30 مارس/ آذار. وقد أصدر فريق الاستجابة لحالات الطوارئ في لجنة حماية الصحفيين التنبيه التالي للصحفيين الذين يعتزمون تغطية التظاهرات.

وقد خرج عشرات الآلاف من أبناء غزة الأسبوع الماضي في مسيرات نحو الحدود مع إسرائيل. والتقت المظاهرات عند السياج الحدودي الفاصل بين غزة وإسرائيل، وكان أضخمها التظاهرة التي خرجت من شرقي مدينة غزة والتظاهرة التي خرجت شرقي بيت حانون شمال غزة. أما في وسط غزة، فقد خرجت المظاهرة شرقي مخيم البريج للاجئين. وفي الجنوب، خرجت المظاهرات شرق خان يونس ورفح.

واندلع العنف إذ أطلقت قوات جيش الدفاع الإسرائيلي النار على المتظاهرين، وفقاً لما ذكرته تقارير الأنباء والجيش الإسرائيلي. واستخدمت قوات الأمن الإسرائيلية أيضاً الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي فيما اعترف المتحدث الرسمي باسم الشرطة باستخدام القوات الإسرائيلية طائرات مسيرة لإسقاط عبوات الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين. وقد قتل 19 فلسطينياً على الأقل فيما ذكر الهلال الأحمر الفلسطيني أنه نقل من مسرح الأحداث 615 شخصاً مصابين بأعيرة نارية.

وأفاد صحفيون بأنهم استُهدفوا بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع من مسافة تصل إلى 500 متر من السياج الحدودي بين غزة وإسرائيل. وقد حدث ذلك على الرغم من تحديد السلطات الإسرائيلية لمسافة الاقتراب من السياج بثلاثمائة متر، حسبما أوردته تقارير الأنباء.

ومن المحتمل أن تشهد المظاهرات المقبلة أيضاً أعمال عنف، وبالتالي يتعين على الصحفيين الذين يعتزمون تغطيتها أن يكونوا مستعدين. ومن المحتمل أن يقوم المتظاهرون بحرق الإطارات وأن يستعملوا المرايا ومؤشرات الليزر لحجب الرؤية والتشويش على قناصة الجيش الإسرائيلي، حسبما ذكرته وكالة رويترز.

يتوجب على الصحفيين الذين يعتزمون السفر إلى غزة أو منها أن يتذكروا أن معبر إريتز مغلق في الوقت الحالي بسبب عطلة عيد الفصح اليهودي. لذا نوصي بالاتصال بسلطات الحدود للتأكد مما إذا كان المعبر مفتوحاً قبل محاولة العبور.

إذا كنتم ستغطون الاحتجاجات من أي من جانبي السياج الحدودي بين غزة وإسرائيل، يرجى الالتزام بالنصائح التالية.

نصائح عامة:

- تأكد من امتلاكك للتأمين المناسب إذا كنت تستطيع شراء تغطية تأمينية.

- خطِط للمكان الذي ستغطي منه الاحتجاجات وإن كان بالإمكان فقم باستطلاع الموقع. وخطط ما ستقوم به في حالة الطوارئ. ستكون هناك سيارات إسعاف ومراكز طبية على أهبة الاستعداد، فاتخذ لنفسك موقعاً يسهل منه الوصول إلى تلك المراكز.

- تأكد من أن بطارية هاتفك المحمول مشحونة بالكامل. ومن الحكمة أن يكون معك هاتف يعمل بالأقمار الصناعية.

- حاول دائماً أن تعمل مع زميل لك وأن يكون لديك إجراء نظامي تتبعه لتسجيل حضورك مع قاعدتك.

- خطط كيفية التراجع إلى موقع آمن، وخطط لتحديد نقاط الالتقاء مقدماً.

- ارتدي ملابس وحذاء يسمحان لك بالتحرك بسرعة. ومن الحكمة الاحتفاظ بدرعٍ واقٍ/ خوذة في المتناول لارتدائها في حالة استخدام الرصاص الحي. اجعل هويتك كعضو في الأسرة الإعلامية ظاهرة للعيان.

- تذكَّر أن الناظر من مسافة قد يختلط عليه أمر كاميرات الكتف أو حتى الأجهزة المحمولة باليد فيحسبها أسلحة. فكر في وضع شريط لاصق شديد الوضوح للعيان على كل جهاز من أجهزتك للتقليل من خطر استهدافك.

استنشاق الغاز المسيّل للدموع ودخان الإطارات المحترقة

- ارتدي معدات الحماية الشخصية ومن ضمنها كمامات الغاز وواقيات العيون.

- تعمد السلطات إلى استخدام الغاز المسيل للدموع بغزارة وثمة احتمال لأن تتشكل بقاع راكدة عالية الكثافة من الغاز المسيل للدموع في المواضع التي لا يتحرك فيها الهواء. يجب على كل من يعانى من الربو أو مشاكل في الجهاز التنفسي تجنب المناطق التي يجري فيها استخدام الغاز المسيل للدموع. ولا يُنصح باستخدام العدسات اللاصقة.

- إذا تعرضت للغاز المسيل الدموع، فحاول العثور على بقعة مرتفعة من الأرض والوقوف في الهواء النقي حيث تعمل نسمات الهواء على دفع الغاز بعيداً. لا تفرك عينيك أو وجهك فقد يزيد ذلك الأمرَ سوءاً. خذ دُشاً بالماء البارد، عندما يتيسر لك ذلك، لإزالة الغاز عن الجلد، ولكن لا تستحم في بانيو. وقد تحتاج إلى غسل ملابسك عدة مرات للتخلص من بلورات الغاز بشكل تام، بل وقد تضطر لرمي تلك الملابس.

- ينتج عن احتراق الإطارات قدر كبير من المواد الكيماوية ولا توجد كمامات قادرة على فلترة كل هذه المواد. وأفضل هذه الكمامات هو النوع الذي يحتوي على فلتر ABEK P3. حافظ على الوقوف في الاتجاه الآخر من مسار هبوب ريح الحريق ما أمكن، وقم بتغيير موقعك إلى موقع أكثر أمناً إذا تغير اتجاه الريح.

إذا أُصبت أو إذا احتجت للمساعدة، فبإمكانك الاتصال بلجنة حماية الصحفيين عن طريق الكتابة إلى عنوان البريد الإلكتروني: [email protected].

إن لجنة حماية الصحفيين تشجع الصحفيين المحليين والمستقلين والمؤسسات الإعلامية التي تغطي الاحتجاجات في قطاع غزة على التقيد التام بمبادئ وممارسات السلامة الصادرة عن ائتلاف ثقافة السلامة المهنية للصحفيين (ACOS) والتي يمكنكم الاطلاع عليها هـنا.

لمعرفة المزيد من المعلومات حول أساسيات الاستعداد للمخاطر وتقييمها والاستجابة لها، أو إجراءات السلامة عند تغطية تطورات النزاعات والاضطرابات الأهلية، نحض الصحفيين على قراءة دليل لجنة حماية الصحفيين لأمن الصحفيين. ولمزيد من التفاصيل حول المصادر المتاحة للصحفيين، يرجى الرجوع إلى مركز المصادر التابع للجنة حماية الصحفيين.

مثل هذه المادة؟ دعم عملنا