دليل لجنة حماية الصحفيين لأمن الصحفيين

 

1 الاستعداد الأساسي

لم يشهد التاريخ من قبل أن قام صحفيون من أصناف كثيرة مختلفة بنقل الأخبار عبر منابر كثيرة مختلفة كما هو حاصل الآن. ومع ذلك وبغض النظر عن شكل الصحافة المتبع - سواء التغطية الاستقصائية أو تغطية حقلٍ معين أو الصحافة الدولية أو المحلية أو التدوين أو التصوير الصحفي - فإن الاستعداد الدقيق هو نقطة البداية.

قُم ببحث متأنٍ حول مهمتك أو حقلك الصحفي. تعرَّف إلى المعالم والتاريخ والفاعلين والديناميات والاتجاهات السائدة في حقلك بالاعتماد على وجهات نظر متنوعة. (انظر الأقسام أدناه بخصوص الصحافة الدولية والصحافة المحلية). كُن مُلمَّا بثقافة مَن تستهدفه بالتغطية الإخبارية وتقاليده وتعابيره الاصطلاحية. وللمهارات اللغوية فائدة كبيرة ولا سيما معرفة المصطلحات والعبارات الأساسية. ضَع قائمة بالمصادر المحتملة للأخبار من وجهات نظر مختلفة. وضَع خططا مفصلة لحالات الطوارئ تحدد فيها طُرق الخروج وأشخاص الاتصال الموثوقين الذين ستبقيهم على اطلاع بمكانك وخططك وتفاصيل عملك. (انظر الفصل الثاني "تقييم المخاطر والاستجابة لها"). ومن خطوات الاستعداد الأخرى اقتناء بوليصة تأمين صحي مناسبة وتناول جرعات اللقاح (كما يرد بيانها في الأقسام أدناه حول تغطية التأمين والعناية الطبية واللقاحات) وفهم أمن المعلومات والاتصالات (كما يرد في الفصل الثالث "أمن المعلومات") وتلقي التدريب والمعدات المناسبة للنزاعات (كما يرد في الفصل الرابع "النزاعات المسلحة").

الصحافة الدولية

Reuters إن البحث المتأني والتحري عن وجهتك الدولية قبل السفر إليها يُعدّ ضرورة للبقاء سالما. تابع عن كثب التقارير الإخبارية المعبّرة عن وجهات نظر مختلفة، والمصادر الأكاديمية المتنوعة، وإرشادات الصحة والسفر الصادرة من منظمة الصحة العالمية وأي وكالات حكومية أو دولية، والتقارير المنشورة عن حقوق الإنسان والحريات الصحفية سواء من مصادر حكومية أو غير حكومية. توفر أدلة السفر والترحال الرائجة معلومات أساسية عن الثقافات والتقاليد. وقبل شدّ الرحال إلى أي مكان، ولا سيما للمرة الأولى، استشر مِن الصحفيين مَن له خبرة في ذلك المكان. واستشارة الزملاء الموثوقين بشأن مواقف محددة بعينها هو أمر حاسم في التخطيط للمهمة وتقييم المخاطر. فإذا كنت قليل الخبرة في هذه المهنة أو جديدا على منطقة معينة، فمن المستحسن أن تطلب من الزملاء المتمرسين أن ترافقهم لبعض الوقت أثناء عملهم.

ابذل كل ما بوسعك لتعلم التعابير الأساسية بلغاتها الأصلية لكي تتمكن من التفاعل اليومي وإظهار الاحترام، وهما أمران يمكن أن يُعزِّزا أمنك. تحرّى عن طرق التنقل في المنطقة وحالة المرافق الطبية المتاحة. تقدم شبكة المراسلين الأجانب التابعة للجامعة الأمريكية (في واشنطن) قائمة بمصادر متنوعة تُعينك على الاستعداد.

احرص دائما على إعداد تقييم أمني قبل الشروع في أي مهمة ذات خطورة محتملة. وقبل أن تُغادر، حدِّد نقاطا زمانية أو مكانية واضحة للاتصال بالمحررين والزملاء وأفراد العائلة أو الأصدقاء. وينبغي لمن تختارهم كأشخاص اتصال في الميدان أن يعرفوا كيف يتصلون بأفراد عائلتك أو محرريك؛ ويتعين على أقربائك ومحرريك في المقابل أن يعرفوا كيف يتصلون بأشخاص الاتصال هؤلاء. قُم ببحث سابق حول الأماكن التي تريد الإقامة فيها، وحالة البينة الأساسية للاتصالات، وإمكانية التعرض للمراقبة. قرِّر بشأن وسيلة التواصل مع محرريك وعائلتك - بالهاتف الأرضي أو التحدث عبر شبكة الإنترنت أو الدردشة أو البريد الإلكتروني - وقرِّر ما إذا كنت ستستخدم أسماء مستعارة بموازاة نظامٍ من الرموز أو التشفير أو أي وسيلة أخرى من وسائل التواصل الإلكتروني الآمن. (انظر الفصل الثالث "أمن المعلومات"). وقبل المغادرة، ضع توجيهات وإرشادات محددة للمعاونين والسائقين والمترجمين. وكُن حريصا أشد الحرص عند انتقاء موظفي الإسناد المحليين وتمحيصهم، واحرص على طلب تزكيات من الزملاء. ولأن سلامتك تكون في الغالب متوقفةً على موظفي الإسناد، فمن الضرورة أن تختار مَن هو جدير بالثقة وذو دراية ومعرفة. أما الصحفيون المتطلعون إلى مرافقة الوحدات العسكرية، فينبغي لهم إجراء الاتصالات ووضع الترتيبات قبل الذهاب.

ومن الحكمة، في الكثير من البلدان، أن تضع ترتيبات لكي يستقبلك شخص في المطار ويرافقك إلى مكان إقامتك الأول، إذ يتيح لك ذلك أن تتأقلم وتتفادى الأخطار غير المألوفة مثل الطرق غير الآمنة أو المجرمين. اختر مكان الإقامة في وقت سابق. وفي هذا الصدد، يعتمد اختيارك للإقامة في فندق أو غيره من أماكن الإقامة، جزئيا، على مقدار الظهور الذي تريد أن تخرج به. توفر الفنادق الكبيرة المتخصصة في خدمة أرباب الأعمال مستويات أمنية عالية في الغالب، ولكنها قد تجعلك أكثر ظهورا وبروزا. كما توفر الفنادق الكبيرة خدمات كخدمة الإنترنت اللاسلكي، بيد أن الاتصال بالشبكة قد يخضع للرقابة في الدول القمعية. ومن ناحية أخرى، فإن اختيار فندق صغير أو مكان إقامة خاص يسمح لك بالاستخفاء أكثر، مما قد يعزز قدرتك على أداء المهمة. ومع ذلك، فإن مستويات الأمن في هذه الأماكن تكون متدنيةً أو حتى معدومة. تجنب الغرف أو المساكن ذات الشُرفات أو النوافذ التي يتسنى للدخلاء التسلل منها. واحرص دائما على معرفة طُرق الخروج في حالات الطوارئ.

ينبغي تلقي التدريب الأمني أو الحصول على العتاد الموصى به مثل الدروع الواقية للبدن في وقت سابق. (انظر الفصل الرابع "النزاعات المسلحة"). وينبغي إبقاء الأدوية المصروفة بوصفة طبية في علبها الأصلية المعلَّمة ووضعها في الأمتعة المصحوبة، كما تنصح منظمة الصحة العالمية. وقد تود أيضا أن تحضر أدوية احتياطية (ومعلومات الاتصال بطبيبك) وتضعها في أمتعة أخرى تحسبا لضياع أمتعتك المصحوبة أو سرقتها. ويجب وضع السوائل التي يزيد مقدارها على ثلاث أونصات أو 85 مل في الأمتعة المشحونة لأجل عبور أغلب محطات التفتيش الأمني في المطار. وينبغي لك أيضا أن تحمل معك بطاقة لقاحات دولية ووثائق رسمية تُبين فصيلة دمك وأي حساسيات أو اعتلالات صحية تعاني منها. حدِّد مدى توفر الرعاية الطبية في منطقة التغطية الصحفية، بما في ذلك مواقع المستشفيات والعيادات وأطباء الرعاية الأولية.

وينبغي شراء الملابس المناسبة، بما في ذلك العتاد المناسب للجو العاصف، قبل المغادرة. وعلى الصحفيين العاملين في الخارج اختيار اللون الترابي أو الألوان الداكنة التي لا تبرزهم من بعيد وتكون مغايرة للون الأزرق الذي يستخدمه عناصر إنفاذ القانون واللون الأخضر الجيشي والألوان المموهة التي تستخدمها الوحدات العسكرية. ولا بد لأي صحفي يتوقع أن يتعقب قصةً إخباريةً راجلاً أن ينتعل حذاءً ذا دعامة، ويجلب معه حقيبة ظهر متينة، ولوازم مريحة للنوم. عوِّد قدميك على ذلك الحذاء قبل الانطلاق في مهمتك. وأحضر معك أيضا العتاد الذي قد يصعب العثور عليه في البلدان الأقل نموا؛ ومن أمثلته البطاريات، والمصابيح اليدوية، ودفاتر الملاحظات، والسدائد القطنية (تامبون)، وخيط تنظيف الأسنان، وحقيبة إسعافات أولية صغيرة، ومطهِّر، ومرهم لمرض قدم الرياضي، وأكياس قماشية أو وسائل أخرى لإخفاء النقود. (انظر الملحق ألف "قوائم مرجعية" للاطلاع على قائمة شاملة بالعتاد). وينبغي للصحفيين التأكد من إمكانية الحصول على نقد إما بالدولار الأمريكي أو اليورو. ويوصي الاتحاد الدولي للحصفيين بحمل محفظة ثانوية فيها بطاقات يبدو عليها الطابع الرسمي وشيءٌ من النقد في حال تعرضت للسرقة.

ينبغي أن يكون جواز سفرك ساري المفعول وأي تأشيرات لازمة لسفرك حديثة، فينبغي أن يكون جواز سفرك ساري المفعول لستة أشهر قبل انتهاء صلاحيته وأن تتوفر فيه صفحات فارغة لمَهر طوابع تأشيرات السفر عليها. كما قد تود الحصول على رخصة قيادة دولية في وقت سابق من مُصدِر للرخص حسن السمعة. تتطلب بعض الدول أن تحمل رخصة القيادة الصادرة من بلدك بالإضافة إلى رخصة القيادة الدولية، كما إن حملك لهاتين الرخصتين ربما ييسر لك استئجار السيارات السياحية في بعض الأماكن.

الصحافة المحلية

في حين يواجه الصحفيون الأجانب تحديات لوجستية وأمنية كبيرة، فإن الصحفيين المحليين يواجهون تهديدات أكثر جسامة على أرواحهم وحريتهم. فمنذ العام 1992، ظلت وفيات الصحفيين المحليين أثناء تغطيتهم الأخبارَ في بلدانهم تشكل تسعين في المائة تقريبا من الوفيات المرتبطة بالعمل في أوساط الصحفيين، كما إن ما يزيد على 95 في المائة من الصحفيين السجناء في العالم هم من الصحفيين، والمصورين الصحفيين، والمدونين، والمحررين المحليين، وفقا لأبحاث لجنة حماية الصحفيين. ولذلك يكتسب الاستعداد المستفيض والتخطيط الأمني الدقيق أهميةً حاسمة بوجه خاص في حالة الصحفيين المحليين.

وإذا كنت جديدا على مهنة الصحافة، أو على حقل من من حقول الكتابة الصحفية، أو على نوع معين من المهمات، فإنك قد ترغب في التماس المشورة والإرشاد من الزملاء المتمرسين. استأذن أحد الزملاء المتمرسين لمصاحبته لبعض الوقت أثناء عمله؛ فمشاهدة صحفي مخضرم وهو منكبٌ على عمله سوف يُكسبك معرفةً عملية قيِّمة. وينبغي أن تطّلع على كافة القوانين الناظمة للعمل الصحفي بما فيها القوانين الحاكمة للوصول إلى المعلومات العامة، والملكيات الخاصة، والقذف والتشهير، وعلى القيود التي تسعى الدول القمعية لفرضها على المحتوى. تَعتبر دولٌ مثل إثيوبيا تغطيةَ أخبار الجماعات المعارضة جريمةً ضد الدولة. أما الصين فتسجن الكُتّاب منتقدي الحكومة المركزية أو الحزب الشيوعي. وفي كل عام، يُساق عشرات الصحفيين في مختلف بقاع العالم إلى السجون على خلفية اتهامهم بمعاداة الدولة. وحتى إنْ أردت أن ترفع سقف المحتوى، فعليك أن تعي القيود المفروضة والعواقب الوخيمة الممكن أن تترتب على تجاوزها.

تُظهر أبحاث لجنة حماية الصحفيين بأن خطر التعرض للاعتداء أو السجن يرتفع بوجه خاص في أوساط الصحفيين الذين يغطون قطاعات السياسية، والفساد، والجريمة، والنزاعات. فإذا كنت ممن يغطون حقلا بعينه، فعليك استثمار الوقت في فهم الآثار الأمنية المترتبة على موضوعك؛ وتحديد الفاعلين الرئيسيين ومعرفة دوافعهم؛ وإدراك التداعيات المترتبة على تجاوز الخطوط الحمراء المطبقة بالوسائل القانونية أو الوسائل غير القانونية العنيفة. وينبغي للمحررين أن يمنحوا الصحفيين المستجدين في حقولهم وقتا تحضيريا كافيا لكي يلتقوا بمصادرهم ويتحدثوا إلى الزملاء ذوي الخبرة ويتعلموا الممارسات والمصطلحات ذات الصلة بالموضوع. وتتطلب تغطية حقل الجريمة، على وجه الخصوص، فهما للإجراءات المتبعة عند إنفاذ القانون. (انظر الفصل الخامس "الجريمة المنظمة والفساد،" والفصل السادس "الشؤون والاضطرابات المدنية"). وعند القيام بمهمات تتعلق بجرائم أو مهمات أخرى عالية المخاطر، ينبغي أن تُعدّ تقييما أمنيا بالتشاور مع المحررين. (انظر الفصل الثاني "تقييم المخاطر والاستجابة لها").

يجب على الصحفيين المستقلين أن يفهموا المخاطر المحتملة لأي مهمة صحفية، وأن يفهموا أيضاً قدرة المؤسسة الصحفية على توفير الدعم، وعليهم أن لا يترددوا في رفض مهمة محفوفة بالمخاطر.

وإذا كنت صحفيا مستقلا تفكر في القيام بمهمة لحساب وسيلة إخبارية محلية أو دولية، فيجب أن يكون لديك فهم واضح للمخاطر المحتملة ولقدرة المنظمة الإخبارية واستعدادها لتقديم الدعم لك في حال واجهتك مشاكل. وعليك دائما أن تجري تقييما أمنيا قبل الشروع في مهمة تحتمل الخطر، وأن تستخدم أفراد اتصال موثوقين للشؤون الأمنية، وتؤسس إجراءً دقيقا لإثبات الوجود دوريا. (انظر الفصل الثاني "تقييم المخاطر والاستجابة لها"). وينبغي للصحفيين المستقلين أن لا يترددوا في رفض المهمة المحفوفة بالمخاطر. ففي بعض البلدان التي ترتفع فيها مستويات القمع، قد يحظر عليك القانون أن تعمل كصحفي لمنظمة إخبارية دولية. كُن مطلعا على القوانين ومدركا للعواقب المترتبة على العمل لحساب وسيلة إخبارية أجنبية. وقد لا ترغب، في عدد من البلدان الأخرى، في التعريف بنفسك بوضع اسمك على الخبر. لذا، عليك أن تعي العواقب المترتبة على ظهور اسمك على قصة إخبارية تنشرها منظمة صحفية قائمة في إحدى البلدان التي تُعتبر معادية. أبلِغ الوسيلة الإعلامية المكلِّفة لك برغباتك بكل وضوح فيما يتعلق بالتعريف بنفسك.

ينبغي للصحفيين المحليين كافة أن يكونوا على دراية بمقدار الدعم المهني المتوفر. فثمة منظمات مهنية فعالة تعمل في عدد من البلدان بوسعها أن تقدم التوجيه بشأن القوانين الخاصة بالصحافة، وأن تسدي مشورة عملية بخصوص مهمات معينة. وفي حال واجهتك مشاكل، فهناك أيضا بعض المنظمات المحلية القادرة على التدخل لصالحك أو على نشر قضيتك. واعلم كذلك بأن هناك منظمات دولية مثل لجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود تستطيع أن تثير اهتماما وجهودا لمناصرتك على الصعيد العالمي في حال تعرضك للمضايقة أو التهديد. (للاطلاع على قائمة بأسماء منظمات محلية ودولية، انظر الملحق هاء "المنظمات الصحفية." كما توجد لدى الشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير قائمةٌ شاملة بالمنظمات).

وإذا طُلب منك أن تعمل كمترجم شفوي أو مرافق لصحفي دولي، فافهم المخاطر الكامنة في هذه المهمة فهما واضحا. وكُن مدركا للأشخاص الذين ستقابلهم والأماكن التي ستذهب إليها. قيِّم الصحفي الدولي الذي قد تعمل معه، من حيث خبراته وسجِّله وتحمله للمخاطر. فكِّر فيما سيكون ظن الناس بك إذا ظهرت في منطقة عدائية بصحبة صحفي ينتمي لبلد يُعتبر معاديا. كُن مدركا بأن بوسعك أن ترفض المهمة، ومدركا لمستوى الدعم الذي يمكن أن يقدمه الصحفي أو الوسيلة الإخبارية المكلِّفة لك في حال واجهتك مشاكل. افهم دورك في المهمة بوضوح. هل المطلوب منك هو الترجمة الشفوية وتوفير الخدمات اللوجستية؟ أم هل سوف تُجري تغطية صحفية أيضا؟ فإذا كنت ستشارك في التغطية الصحفية، فسيكون لذلك آثار أمنية إضافية ينبغي أن تعيها.

وبالنسبة لجميع أصناف الصحفيين والمرافقين المحليين، ينبغي للوسائل الإخبارية ومحرريها أن يشرحوا بوضوح الدور المتوقع من كل فرد والدعم القانوني والأمني الذي تستطيع المنظمة توفيره إذا حدثت مشاكل. وينبغي للمحررين أن يعوا بأن الصحفي المحلي قد يرفض أداء مهمة محفوفة بالمخاطر، وعليهم قبول رغبته دون معاقبته. ولا بد للوسائل الإخبارية أن تفكِّر في التزامها الأخلاقي عند تكليف الصحفي المستقل المحلي بمهمة خطرة.

برز المدونون المستقلون ومصورو الفيديو والمواطنون الصحفيون كمزودين مهمين للأخبار ولا سيما إبان الانتفاضات العربية التي انطلقت شرارتها في عام 2011. فعندما منعت السلطات في ليبيا وسوريا وسائل الإعلام الدولية من تغطية المجريات فيهما، اضطلع المواطنون المحليون بدور الصحفيين المستقلين. فصور بعضهم الأعمال القمعية الحكومية بواسطة الفيديو ونشروها على شبكة الإنترنت، في حين بث آخرون الأخبار العاجلة عبر المدونات المستقلة، والتدوينات القصيرة (تويتر مثلا)، ووسائل الإعلام الاجتماعية. وفتحت جهودهم في المناطق المحظورة نافذةً ليتابع العالم من خلالها مجريات النزاع. وقد دفع العديد من هؤلاء الصحفيين حياتهم ثمنا لتغطيتهم. ففي سوريا، لقي مصورا الفيديو المستقلان فرزات جربان وباسل السيد حتفهما في حادثي قتل مستهدف؛ وفي ليبيا، قُتل مؤسس أحد المواقع المستقلة على شبكة الإنترنت، محمد النبوس، أثناء بثه على الهواء مباشرةً وبالصوت مجريات معركة كانت تدور رحاها في بنغازي.

ينبغي للمدونين ومصوري الفيديو المستقلين أن يؤسسوا شبكة من أشخاص الاتصال الأقارب والمهنيين بحيث يمكن تعبئتها وحشدها في حالات الطوارئ. وفي هذا الصدد، ساعد معهد صحافة الحرب والسلام الكائن في لندن مواطنين صحفيين في تنظيم شبكات محلية في البلقان والشرق الأوسط. ولا بد لهذه الشبكات، في الكثير من البلدان، أن تؤسَّس على نحو لا يكشف هوية أعضائها. (انظر الفصل الثالث "أمن المعلومات" للاطلاع على معلومات أوفى بشأن الاتصال الآمن). قُم بإعداد تقييم أمني على النحو المبين في الفصل الثاني. وعلى المدونين ومصوري الفيديو المستقلين وغيرهم من المواطنين القائمين بالعمل الصحفي في زمن الأزمات أن يدركوا المخاطر الجسيمة المترتبة على العمل دون دعم مؤسسي والاتكال على أنفسهم إلى حد بعيد. لذا يُعتبر التخطيط الأمني الدقيق بما فيه استخدام الاتصال الآمن وإثبات الوجود دوريا بالاتصال مع الزملاء والأقارب أمرا حاسما.

وثائق الاعتماد الصحفي

AFP استصدِر وثائق الاعتماد الصحفي قبل أن تستهل تغطيتك الإخبارية، إذ قد تحتاج لإثبات صفتك الصحفية عندما يُطلب منك. تمنح الكثير من المنظمات الإخبارية وثائق اعتماد للموظفين بعقود وغيرهم من الصحفيين المستقلين بناءً على طلبهم. وعلى أقل تقدير، ينبغي للصحفي المستقل أن يحصل على رسالة رسمية من الوسيلة الإخبارية المكلِّفة له يبين ارتباطه بها، مكتوبا أو مطبوعا على القرطاسية الرسمية للمنظمة. كما إن هناك العديد من جمعيات الصحفيين والنقابات الصحفية التي تصدر وثائق اعتماد للأفراد المؤهلين الذين ينضمون إليها، ومن أمثلة تلك المنظمات اتحاد الكُّتاب الوطني وجمعية المصورين الصحفيين الوطنية الأمريكيتيين ومنظمة الاتحاد الدولي للصحفيين البلجيكية. وثمة الكثير من المنظمات الصحفية في بلدان أخرى تُصدر وثائق اعتماد مماثلة، ومع ذلك لا يزال المدونون المستقلون يواجهون صعوبات في الحصول على وثائق اعتماد. وقد يجد المدونون المستقلون بأن تجميع أعمالهم الصحفية يمكن أن يساعدهم في إثبات حقهم في الحصول على وثائق اعتماد صحفي.

ينبغي لك أيضا أن تتقصى عن وثائق الاعتماد الصحفي التي تُصدرها السلطات المحلية والجهوية والوطنية وأن تسعى للحصول عليها، ولكن عليك أن تدرك بأن المسؤولين قد يصدروا هذه الوثائق على أساس انتقائي في محاولةٍ للتأثير في التغطية الصحفية (انظر الفصل السادس "الشؤون والاضطرابات المدنية"). وتُعتبر وثائق الاعتماد الصحفي الصادرة من دائرة الشرطة المحلية مفيدة عند تغطية المظاهرات المحلية. وقد تبرز الحاجة إلى وثائق الاعتماد كذلك عند التقاط الصور أو تسجيل المجريات بالصوت والصورة في المباني الحكومية مثل مباني المجالس النيابية ومجالس الشيوخ.

ينبغي للصحفي المسافر إلى بلد آخر أن يتحرى عمّا إذا كان بحاجة إلى تأشيرة صحفية ليقوم بتغطية إخبارية في ذاك البلد. ولا تكون الإجابة واضحة دائما. لذا ينبغي للصحفي، في تلك الحالة، أن يتحدث إلى الصحفيين الآخرين والمسؤولين الحكوميين ليقرر السبيل الأنسب للمضي قدما. وفي الكثير من الحالات، يسافر الصحفيون إلى البلدان المقيِّدة بتأشيرة سياحية أو تأشيرة أخرى غير صحفية من أجل تفادي الرقابة والقيام بعملهم بفعالية. غير أنه ينبغي للصحفي أن يزِن العواقب القانونية المحتملة المترتبة على ذلك.

"في البلدان التي قد تضع حكوماتها قيودا على الصحفيين الأجانب، عليك أن تزِن هذه القيود في مقابل مغبة القبض عليك وأنت بلا اعتماد مناسب. وفي نهاية المطاف، يظل ذلك قرارا أنت وحدك مَن يتخذه، ولكن عند التعامل مع الشرطة أو القوات المسلحة أو المسؤولين فإن من الأفضل دوما أن يكون لديك اعتماد رسمي،" بحسب ما أورده الصحفي مايكل كولينز في صحيفة وقائع التي أعدها لحساب جمعية الصحفيين المهنيين الأمريكية بشأن الاعتماد الرسمي.

تُصدر السلطات العسكرية في بعض الأحيان وثائق اعتماد للصحفيين. وقد تتطلب القوات العسكرية الحكومية وجماعات المتمردين المسلحة من الصحفيين الحصول على إذن خطي من ضابط ذي رتبة رفيعة قبل السماح لهم بعبور نقاط التفتيش. وتتراوح هذه الأذونات بين كتاب خطي ممهور بالخاتم الرسمي الخاص بالمنظمة، وملاحظةٍ موجزة يكتبها أحد القادة على ظهر بطاقة عمله. وانتبه إلى أي وثائق الاعتماد والأذونات تُبرز. فقد ترى جماعةٌ ما في حملك إذنا من جماعة معادية دلالةً على تعاونك مع العدو.

ينبغي للصحفيين العاملين على المستوى الدولي أن يحملوا معهم نسخا مصورة من جوازات سفرهم ووثائق اعتمادهم وأي كُتب اعتماد أخرى، بالإضافة إلى صور شخصية إضافية من حجم الصورة المستخدمة في جواز السفر.

تغطية التأمين

يُعتبر حصول الصحفيين على تأمين مناسبٍ للصحة وضد العجز من بين التحديات الأصعب التي يواجهها صحفيون كثيرون. وينبغي للصحفيين الموظفين العاملين محليا أن يستعرضوا بوالص التأمين التي يؤمِّنها لهم أرباب عملهم استعراضا وافيا ودقيقا لمعرفة الشروط والقيود. أما الصحفيون العاملون بعقد فعليهم أن يحاولوا التفاوض مع المنظمة الإخبارية المكلِّفة لهم من أجل شمولهم بالتغطية التأمينية. وأما الصحفيون المستقلون، فقد يتعين عليهم البحث عن خطط التأمين بأنفسهم ودفع ثمنها وحدهم؛ وينبغي لهم أخذ الوقت الكافي للبحث في تلك الخطط لمعرفة ما يتناسب وحاجاتهم الخاصة. (هناك عدد مذهل من الصحفيين، من العاملين في إذاعات محلية في البلدان الأقل نموا إلى مصوري الحروب الصحفيين العاملين لحساب كبريات المنظمات الإعلامية الغربية، ممن يعملون في العادة بتأمين صحي ضئيل أو بلا تأمين صحي على الإطلاق، حسبما أفاد عشرات الصحفيين للجنة حماية الصحفيين).

قد توفر جمعيات الصحفيين في الدول الغنية فرصة الحصول على خططٍ متنوعة من التأمين الصحي والتأمين على الحياة. توفر جمعية الصحفيين المهنيين عددا من خطط التأمين، بما فيها التأمين على كلفة المستشفى، والتأمين الصحي الرئيسي الذي يغطي الإصابات الخطيرة وطويلة الأجل، واستحقاقات بتر الأطراف أو الوفاة العرضية، والتأمين على الدخل ضد العجز. بيد أن خطط التأمين المتاحة من خلال هذه الجمعية لا تتوفر في جميع الولايات الأمريكية ولا للصحفيين العاملين خارج الولايات المتحدة. أما اتحاد الكُّتاب الوطني وجمعية المصورين الصحفيين الوطنية فيقدم كلٌ منهما خططا تأمينية لأعضائه.

يمتلك الصحفيون العاملون دوليا بعض الخيارات، حيث توفر منظمة مراسلون بلا حدود التي تتخذ من باريس مقرا لها والمعنية بالدفاع عن الحريات الصحفية، بالتعاون مع شركة التأمين الخاصة وورلد إسكابيد لتأمين المسافرين ومقرها مقاطعة كيبيك الكندية، خطط تأمين بأسعار منافسة للصحفيين، بمن فيهم الصحفيون المستقلون، العاملين خارج بلدان إقامتهم. تغطي بوالص التأمين هذه الصحفيين العاملين في المناطق العدائية ومنها مناطق الحروب المختلفة حول العالم. وتتباين أسعار البوالص تبعا لوجهة الصحفي. ويمكن شراء التأمين ليوم واحد وحتى 365 يوما. وهناك تغطية إضافية تشمل الحالات المرضية الموجودة مسبقا. ومن أجل التأهل للحصول على التأمين، يجب على الصحفيين دفع رسم للاشتراك مع منظمة مراسلون بلا حدود. تغطي خطط التأمين المساعدة في حالات الطوارئ، والتأمين أثناء السفر والتنقل أو أثناء "مرافقة" القوات العسكرية (يصبح التأمين لاغيا في حال الانخراط بصفة مقاتل) وتعويضات الوفاة العرضية وبتر الأطراف.

تقدم شركات ووسطاء التأمين في القطاع الخاص تأمينا صحيا وضد العجز وعلى الحياة للمسافرين، ومن ضمنهم الصحفيون العاملون دوليا. وتتباين أسعار بوالص التأمين وتغطيتها اعتمادا على عوامل كثيرة. (انظر قائمة بأسماء المؤمِّنين المحتملين في الملحق جيم "شركات التأمين"). تحرى الخيارات المتاحة لك بتأنٍ واستعرض بوالص التأمين بدقة لمعرفة القيود المحتملة، مثل استثناء الإصابات الناجمة عن الحرب أو الأعمال الإرهابية. توصي منظمة الصحة العالمية بأن يتأكد المسافرون دوليا من أن تأمينهم يغطي التغييرات التي تطرأ على خط سير الرحلة، والإجلاء الطبي الطارئ، وإعادة الرفات إلى الوطن عند الوفاة. وتذكر بأن تغطية التأمين للإصابات طويلة الأجل أو العجز قد تكون أهم عنصر في الخطة التي تحتاج إليها. يمكن أن تكون التغطية التأمينية لحالات الطوارئ كالإجلاء الطبي الطارئ باهظة، وقد يكون الإجلاء في حد ذاته أمرا غير ممكن في مناطق الحرب الرئيسية أو في المناطق النائية جدا. وفي هذه الحالات، قد لا يجد الصحفيون خيارا آخر سوى الاعتماد على العلاجات الطبية المتوفرة محليا.

الرعاية الطبية واللقاحات

الحفاظ على اللياقة البدنية واتباع الحمية الغذائية المناسبة تدبيران وقائيان أوليان. ينبغي للصحفيين الذين يتوقعون السفر إلى الخارج أو القيام بمهام في مناطق نائية لفترة طويلة أن يفكروا في زيارة الطبيب قبل السفر مثل طبيب الرعاية الأولية، وطبيب الأسنان، وأخصائي البصريات، وطبيب الأمراض النسائية، والمعالج الطبيعي. ولا بد من إجراء ما يلزم من علاجٍ للأسنان، بوجه خاص، قبل المغادرة.

إذا كنت ذاهباً في مهمة صحفية في خارج بلدك أو في منطقة نائية، فمن الضروري أن تعتني بصحتك. عليك زيارة طبيبك أو أخصائيين طبيين قبل السفر.

إذا كنت تنوي العمل دوليا، استشر طبيبا مؤهلا أو عيادةً تخدم المسافرين الدوليين لضمان حصولك على كافة اللقاحات الموصى بها قبل أن تسافر. وكإثبات لحصولك على اللقاح، استنسخ صورا من شهادة التطعيم الدولية الصفراء المختومة والموقعة كما أجازتها منظمة الصحة العالمية واحملها معك؛ وهذه الشهادة متوفرة في جميع العيادات المؤهلة تقريبا. فبعض جهات التأمين، بحسب ما تفيد منظمة الصحة العالمية، قد تطلب دليلا على التطعيم كشرط لمنحك التغطية الطبية الطارئة أو إعادتك إلى الوطن في حال الطوارئ. وقد تطلب بعض الدول دليلا على التطعيم كشرط لدخولها؛ لذا تحرى عن متطلبات بعض الدول المعينة، ومنها بوليفيا، على سبيل المثال، التي تتطلب من زائريها أخذ التطعيم ضد الحمى الصفراء.

يوصي معظم الأطباء بأن يأخذ البالغون الذي تتراوح أعمارهم بين 19 و64 لقاح الكزاز ساري المفعول لعشرة أعوام. وبالنسبة للصحفيين المسافرين إلى مناطق ينتشر فيها مرض الملاريا، قد يصف لهم الأطباء أيضا أدوية مضادة للملاريا للوقاية من العدوى. وبالنسبة لبعض المناطق، قد يُوصى بأخذ لقاحات ضد شلل الأطفال، والتهاب الكبد من النوعين (أ) و(ب)، والحمى الصفراء، والتيفوئيد. ويجب التخطيط لأخذ لقاح التهاب الكبد من النوع (ب) قبل السفر بنصف عام لأنه ينطوي على ثلاث جرعات منفصلة تؤخذ على مدى ستة أشهر. ويُعتبر لقاح الحمى الصفراء إلزاميا من أجل السفر إلى معظم بلدان غرب إفريقيا ووسطها. كما تُلزِم المملكة العربية السعودية زائري مكة المكرمة بأخذ لقاحي التهاب السحايا وشلل الأطفال. وتوفر منظمة الصحة العالمية خرائط محدَّثة لتَوزُّع الأمراض.

لم يعد أخذ اللقاحات ضد مرض الكوليرا موصى به في العادة من أجل السفر الدولي، رغم أن اللقاح الفموي ضد الكوليرا قد يكون مستحسنا لعمال الإغاثة والصحفيين وغيرهم من المسافرين إلى المناطق عالية المخاطر. ينطوي لقاح الكوليرا الفموي المُجاز من بلدان كثيرة على جرعتين تؤخذان على مدى أسبوعين إلى ستة أسابيع كحد أقصى.

توقع أن تجعلك بعض اللقاحات معتلا لبعض الوقت، ولكن أبلِغ الطبيب على الفور إذا أصابتك حمى مستمرة أو مرتفعة. واعلم أنه ما من لقاح فعّال مائة في المائة، وأن اللقاحات ليست بديلا لأخذ الاحتياطات الأخرى المعقولة والضرورية للوقاية من الإصابة بالأمراض.

الاحتياطات الشخصية

يُعتبر شرب الماء النقي ضروريا في كل الأوقات. وتُعتبر المياه المعبأة في قوارير مقفلة أحد الخيارات الممكنة حيثما تكون مياه الصنبور ملوثة أو يُشتبه تلوثها. (يوصي الاتحاد الدولي للصحفيين بالاقتصار على شرب المياه الغازية المعبأة في العديد من البلدان؛ حيث يمكن أن تكون المياه المعبأة غير الغازية ملوثة). وإذا لم يتوفر سوى الماء غير النقي، فإن منظمة الصحة العالمية توصي بغلي الماء حتى يبقبق لمدة دقيقة على الأقل لأن غليه بهذه الطريقة هو الوسيلة الأنجع للقضاء على المُمْرِضات. اترك الماء ليبرد في درجة حرارة الغرفة قبل وضعه داخل الثلاجة. وهنالك طُرق أخرى لتعقيم المياه تختلف باختلاف مستوى التلوث المشتبه. فاستخدام حبوب اليود أو الكلور كفيلة بقتل معظم الطُفيليات. أما في مناطق مثل جنوب آسيا وجزء كبير من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، فإن أنظمة الترشيح المصنوعة من السيراميك أو الأغشية أو الكربون قد تكون الوسيلة الوحيدة لتصفية المُمْرِضات، بما فيها المخلفات البشرية المجهرية. وينبغي للصحفيين أن يتحروا الطريقة الأنسب لتنقية المياه في وجهتهم.

وفي المناطق المُحتمل تلوث الماء فيها، كُل من الطعام فقط ما طُبِخ جيدا. واقشُر الفواكه أو اغسلها بالماء النظيف. تجنّب شراء الأطعمة من البائعين المتجولين والمنتجات المصنوعة من الحليب غير المبستر أو الماء أو البيض. تجنّب ابتلاع الماء عند الاغتسال والاستحمام، واستخدم الماء النقي في تنظيف أسنانك، واغسل يديك وأدوات المائدة قبل تناول الطعام. ومن المستحسن استخدام معقم اليدين. تجنّب التعرض للمسطحات المائية المفتوحة، إذ تشير منظمة الصحة العالمية إلى أن الشواطئ والتجمعات المائية الداخلية وحتى برك السباحة في الفنادق قد تكون عرضة لنقل العدوى. ولا ينبغي اجتياز ضفاف الأنهار والأراضي الموحلة دون انتعال الأحذية المناسبة المقاومة للماء.

وفي المناخات الحارة، ولا سيما عند القيام بنشاط بدني، يمكن لإضافة ملعقة من الملح إلى الطعام أو الشراب أن يمنع فقدان الشوارد الكهربائية العصبية ويقي من الجفاف وضربة الشمس. وتوصي منظمة الصحة العالمية بحمل محلول إماهة فموي. وكبديل لذلك المحلول، إن لم يتوفر، اخلط ست ملاعق من السكر مع ملعقة واحدة من الملح في لتر من الماء الصالح للشرب. وفي المناطق التي ينتشر فيها مرض الملاريا، احرص على اقتناء ناموسية وارتداء الأكمام والسراويل الطويلة.

ولا بد من معالجة الجروح والخدوش فور الإصابة بها باستخدام مرهم مطهر. ولا بد أيضا من معالجة الحكة أو تقشر الجلد بين أصابع القدم فور الأحساس به بواسطة العلاجات المضادة للفطريات ومنها علاج مرض قدم الرياضي. (سوف تعمل المراهم العلاجية القوية لمرض قدم الرياضي المصروفة دون وصفة طبية على وقف انتشار الفطريات الأخرى أيضا). اغتسل يوميا ولو مسحا بمنشفة أو قطعة قماش مبللة. ويمكنك وضع بودرة تالك على المواضع الحساسة من الجلد. وإذا كنت تعاني من حساسية للسعات النحل أو قرصات الحشرات الأخرى، فاحمل معك جهاز الحقن الذاتي أو الترياق الموصوف طبيا. احمل معك أيضا ما يكفي من الأدوية حديثة الصنع، والعدسات اللاصقة والنظارات، واحتفظ أيضا بأخرى احتياطية.

اعرف فصيلة دمك واحمل معك بطاقة المتبرع بالدم أو أي بطاقة طبية أخرى تبين فصيلة دمك بوضوح. وقد يود العامل في بيئات عدائية أن يرتدي سوارا في معصمه أو يضع بطاقة مغلفة بالبلاستيك المقوى حول رقتبه مكتوبا عليها فصيلة دمه وأي حساسيات لديه. ومَن كانت لديه حساسية لعقاقير مثل البنسلين يجب أن يضع بطاقة حول عنقه أو يلبس سوارا أو غير ذلك على نحو بارز من أجل تنبيه الطواقم الطبية بشأن تلك الحساسية. وفي البلدان التي ترتفع فيها نسبة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) ارتفاعا كبيرا، تدير بعض السفارات الغربية بنوكا للدم متاحةً لموظفي تلك السفارات ورعايا الدول الأخرى الزائرين لتلك البلدان. وقد يحظى الصحفيون بخيار التبرع بالدم كي يتسنى لهم الاستفادة من بنك الدم إذا اقتضت الحاجة. وعليك الانتباه والحذر من مخاطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا، ولا سيما مرض الإيدز.




حجم النص
A   A   A
الادوات

   

Print اطبع

Share انشر

دليل لجنة حماية الصحفيين لأمن الصحفيين

جدول المحتويات

مقدمة: عالم إخباري جديد

تقييم المخاطر والاستجابة لها

 



دليل لجنة حماية الصحفيين لأمن الصحفيين » انتقل الى: